خدمة الخبر العاجل.. ما بتوقف ولا دقيقة
مقالات وآراء

حوار المعلمين في حزب الحوار الوطني

أقام “حوار المعلمين” في حزب الحوار الوطني لقاءً حوارياً تحت عنوان “تحديات قطاع التعليم في لبنان” في مقر الحزب، حضره إلى رئيس الحزب النائب فؤاد مخزومي حشد من أساتذة المنسقية الثانية في الحزب برئاسة العميد رسلان حلوي وكوادر من الحزب. وفي كلمة له أكد مخزومي رفضه الرجوع عن تطبيق سلسلة الرتب والرواتب، مؤكداً أن التحرك المطلبي للمعلمين محق، رافضاً المساس بحقوق موظفي القطاع العام. ودعا إلى العمل على تحديث المناهج التعليمية والقيام بتغيير جذري في النظام التعليمي والاستثمار في الثروة البشرية. وتمنى على الأساتذة تحضير مشروع مفصّل حول السلسلة، مبدياً استعداده لتبنيه وطرحه على مجلس النواب في جلسة مساءلة علنية. وإذ جدد الدعوة إلى تخفيض رواتب ومخصصات الوزراء، أشار إلى أنه تخلى عن مخصصاته منذ تسلمه مهامه في وقت لم يبد الكثير من النواب رأيهه في هذا الموضوع، داعياً الحكومة إلى وقف الهدر في الكهرباء وسواها من القطاعات بدلاً من تحصيل الأموال من جيوب المواطنين. وقال مخزومي: بلدنا ليس مفلساً بل منهوب، مشيراً إلى أن مؤسسات الدولة مهترئة، مشدداً على أنه لا يمكن إلقاء التهم جذافاً دون توافر معلومات دقيق ومن مصادر موثوقة. ودعا إلى ضرورة فصل القضاء والامن عن السياسة. واعتبر عضو الهيئة الإدارية لرابطة التعليم الأساسي السيد محمد إسماعيل أن المعاش التقاعدي حق أساسي يقتطع من أساس الراتب، متحدثاً عن ما يعانيه أساتذة التعليم الرسمي لناحية التأخر في دفع الرواتب المستحقة، ولافتاً إلى بعض الممارسات غير القانونية كالإيجارات التي تدفعها الدولة للمدارس غير المؤهّلة، علماً أن مشاريع بناء المدارس متوقف من قبل الوزارة وجهات نافذة في الدولة لمصالح شخصية. وكانت حلقة نقاش بين مخزومي والأساتذة الذين عبّروا عن مخاوفهم ونقلوا مطالبهم التي وعد مخزومي بعرضها على مجلس النواب. كما وعد بمتابعة شؤونهم ومشاكلهم وبالوقوف دوماً إلى جانبهم عبر “حوار المعلمين”، لأن دور المعلم أساسي للارتقاء بالمجتمع من خلال الشباب والجيل الجديد. وشدد على ضرورة تواجد الأساتذة في الاحتفال الذي يقيمه الاتحاد العمالي العام في 1 أيار إذ تعتبر مناسبة مهمة يمكنهم من خلالها المطالبة بحقوقهم.
🇱🇧خدمة الخبر العاجل🇱🇧

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock